الرئيسيةاليوميةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  *** الصمـــــــــــــــــــت *** |

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 107
تاريخ التسجيل : 11/06/2012

مُساهمةموضوع: *** الصمـــــــــــــــــــت *** |   الإثنين يونيو 11, 2012 8:08 pm

*** الصمـــــــــــــــــــت ***


يبدو أننا أمة كلامٍ فقط، فقد برعنا فيه وأنشأنا له أسواقاً ومعارضَ،
حتى فى الأساطير لم ينقذ شهر زاد من الموت إلا الحكى وفنونه،
لكن أورد الكثير مصارع الردى ذلل الكلام وعثراته،
ويبقى المرء رهين كلامه، والكثير منا تمنى مرارا أن لو صمت بعد أن رأى عاقبة مقاله
والصمت يُعض عليه بالنواجذ ويثنى عليه بالخناصر.
وقرأت ذات مرة أن أبلغَ خطبة قالتها العرب هى خطبة عثمان رضى الله عنه
حين صعد المنبر فحمد الله وأثنى على رسوله ثم قال:
" نحن قوم قوال أكثر منه فعال" أو كما قال: ادعو الله وأنتم موقنون بالإجابة ونزل.
هذا على عهد عثمان وكثير من الصحابة والتابعين.
فما بالنا لو صعد أحدهم الأن يصف حال ومشهد الأمة!
و قس بن ساعدة وأكثم بن صيفى وهما أبلغ العرب بعد تجارب الكلام وحياة حافلة من الأقوال المأثورة والحكم
قال أحدهم :
الحكمة عشرة أجزاء تسعة منها فى الصمت، والعاشر فى اعتزال الناس.
فليت العرب تدرك قيمة الصمت، ولماذا لا ننشأ معرضاً أو سوقاً نتعلم فيه الصمت،
فغالب ظنى أن الصمت والتدبر وجهان لعملة واحدة، والتدبر من أرقى العبادات،
وقليل من التدبر يرينا كثيرا من العبر.
وكثيرا ما يعترينا القلق، ونغتم كثيرا لأن الطفل تأخر فى النطق، أو كلامه ليس مثل أقرانه.
وربما كان قلقنا فى محله أحيانا ، لكن لا يعترينا نفس القلق حين يكثر الصبى من الكلام الهزيل ويثرثر
ونحاول جاهدين أن نسكته حين يكبر فلا نقدر.
والأن أتساءل:
هل الأصل الصمت أم الكلام؟
أعتقد أن القليل من يجاوب، وأقل هذا القليل من يحقق إجابته على الواقع،
فالأصل أن يسكت المؤمن ولا ينطق إلا استثناءً " فليقل خيرا أو ليصمت"
أنسينا أم تناسينا؟ أم صارت أمة اقرأ تطرب ولا تقرأ؟
وعلمنا أن هز الخصور أقل عناء من شحذ العقول؟
اعلمي أختى الكريمة أن:
الصمت يصعب تأويله وهو أفضل جواب لكثير من الأسئلة،
وقيل عنه أنه العلم الأصعب من علم الكلام،
وحصائد الألسنة تكون سببا فى كبِّ الناس على وجوههم يوم القيامة.
وقال قمان لابنه:
" إذا افتخر الناس بحسن كلامهم فافتخر أنت بحسن صمتك"وقال أيضا:
الصمتُ زين والسكوت سلامة ... فإذا نطقت فلا تكن مهزارا
ما إن ندمت على سكوتى مرة ... لكن ندمت على الكلام مرارا
وقال سيدنا على:
إذا تم العقل نقص الكلام، وبكثرة الصمت تكون الهيبة
وأختم بالقول الجميل:
الموت بداء الصمت خير من الموت بداء الكلام.
ف بمئزر الصمت ائتزر، وبدثار السكوت التحف،
وعلى يقين أن الكل يصفنى الأن بكثرة الهذيان
فتبّاً لىَّ
لهذا أعلنها مدوية سأصمت
وأتخذ من صمتى عبادة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://noname.freeyemen.com
 
*** الصمـــــــــــــــــــت *** |
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: (`'•.¸§(الاقسام الـعامـة)§ ¸.•') :: المنتدى العام-
انتقل الى: